ورئيس الجالية التونسية بقطر : سنرفع قضية عدلية ضد هيثم المكي

الأربعاء, جوان 7, 2017 - 15:15

أثار وصف المعلق بإذاعة موزاييك، هيثم الكي، للجالية التونسية بقطر ب"الكلاب" الكثير من ردود الأفعال وحالات الغضب واستياء داخل تونس وخارجها.

فقد علق هيثم المكي على قرار الإمارات، والسعودية، والبحرين قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر بقوله باستهزاء وسخرية " في أحداث اليوم عندنا قطر، التي يبدو قريبة توفا { تنتهي} اليوم نورمال مون من هنا للعشية".

لكن ما آثار غضب التونسيين هو قوله" نستعدوا لاستقبال آلاف اللاجئين من كلاب قطر الذين أصبحوا لاجئين ومن فاقدي السند والعاقبة في ما أهم "

ردود الأفعال

وقد رد أحد الصحفيين التونسيين العاملين في قطر، ورئيس الجالية التونسية هناك، محمد عمار على تخرصات هيثم المكي في شريط مصور قائلا" أصبحنا كلنا كلاب، كلنا لاجئين، وحالة اجتماعية، لماذا؟ هل كل من أصابه وجع في رأسه يتطاول على الجالية في قطر". ووجه كلامه لهيثم المكي" تسب زملاءك وهم نحو ألف شخص، من بين 24 أو 25 ألف تونسي مقيمون  في قطر يعملون في جميع القطاعات". وتابع " كنت تطبل لأسيادك وأنه يمكنهم تكوين 4 حكومات، نحن قادرون على تأسيس 4 قنوات تلفزية. هل تخشى من عودتهم ومن حشرهم لك  في الزاوية ويمكن أن تبقى بدون عمل". وأضاف" لا تستطيع مجاراة أي منهم، في كتابة خبر و أنت عاجز عن صياغته ولا تجيد سوى التنبير. هم كفاءات من أعلى طراز نتشرف بهم ". وقال في رسالته المصورة " نحن تونسيون نحب بلادنا أكثر منك ومن أمثالك، لماذا ومن أين لك هذا الكم من الحقد والكره التي تسكنك، وهذه السموم التي تنفثها، هناك مليون ونصف المليون تونسي بالخارج لماذا الجالية التونسية في قطر". وأردف " حتى لو صار حصار في قطر وعدنا إلى بلادنا هل سنعود شحاذين وحالات اجتماعية ولاجئين ". وختم قائلا" حتى لو كنت تقصد النهضويين أليسو توانسة ، هل يصح وصفهم بالكلاب لأنهم يؤيدون قطر.. هم كفاءات كبرى قادمة من فرنسا وبريطانيا وكندا ..كلنا يد واحدة وندافع عن بعضنا " وتوعد محمد عمار برفع شكوى للقضاء .

رب عذر أقبح من ذنب

بعد موجة الاحتجاجات ، قدم الأخير اعتذاره مشفوعا  وفق بعض التعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي بسقوط آخر، " كان كمن تطهر من البول بالنجاسة حيث زعم أنه يعني أبواق قطر داخل تونس، في حين أن الألفاظ والسياقات كانت تتحدث عن استقبال من الخارج . وحتى لو كان يعني تونسيين في الداخل هل يجوز وصفهم بالكلاب وفاقدي السند والحالة الاجتماعية وغير ذلك".. "لاشئ يبرر استخدام مثل هاته الألفاظ التي لم تحرك ساكن لدى الهايكا ، ولا في أي مستوى من مستويات الدولة والمجتمع المدني. 

المناطق: 
الأقسام: 

تعليقات الفيسبوك