ماذا بعد الإعتراف بتصفية الصحفيين سفيان الشورابي و نذير القطاري