عماد الخميري: حركة النهضة لم تقطع علاقتها برئيس الجمهورية

الثلاثاء, سبتمبر 25, 2018 - 09:00

أكد الناطق الرسمي باسم حركة النهضة عماد الخميري ، أن الحركة لم تقطع علاقتها برئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي ولم تطلب منه ذلك، وذلك تعقبيا على ما صرح به قايد السبسي في حوار تلفزي مساء أمس والذى قال فيه " إن التوافق بينه و بين حركة النهضة انتهى وانقطع بطلب من حركة النهضة وبسعي منها " .

وأوضح الخميري في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء اليوم الثلاثاء، أن النهضة ستظل حريصة على التوافق الوطني وعلى استمرار الحوارمع رئيس الجمهورية ، ومتشبثة بمخرجات لقاء باريس .

وقال  الخميري " إن حركة النهضة كانت ومازالت وستظل حريصة على التوافق مع رئيس الجمهورية "، معتبرا أن لقاء باريس واختيار التوافق جعل من تونس استثناء، وتمكن الفرقاء السياسيين من حماية الانتقال الديمقراطي من الإنتكاسات بما امن من تحقيق انجازات سياسية مهمة مثل سن الدستور والتداول الديمقراطي على السلطة.

وأضاف أن الباجي قايد السبسي " لم يجد من حركة النهضة في كل محطة سياسية إلا الدعم والمساندة وأنه لا يمكن الخروج من الأزمات السياسية بالقطيعة "، مذكرا بأن الحزب لم يكن طرفا في الصراع الداخلي في حركة نداء تونس والذى اثر سلبا على تسيير الحكم في البلاد.

كما أشار الناطق الرسمي باسم حركة النهضة الى أن موقف الحركة من مسألة الاستقرار الحكومي كانت تغليبا للمصلحة الوطنية ، قائلا " إن هذا الخيار لم تكن فيه النهضة طرفا معزولا وانما شاطرتها اياه عدة مكونات سياسية واجتماعية سواء خلال النقاش حول وثيقة قرطاج 2 أو خلال عملية منح الثقة لوزير الداخلية (هشام الفوراتي) والتى تعد أول امتحان للاستقرار الحكومي".

وبين في هذا الشأن أن عديد الأطراف السياسية والاجتماعية تغلب نهج الاصلاحات الاقتصادية والاجتماعية باعتباره يمثل مدخلا للاصلاح الشامل بدل التغيير المستمر للحكومات، لافتا الى أن حركة النهضة ترى أن وحدة وتماسك الأحزاب تحافظ على ديمومة الديمقراطية وليس من مصلحة الحزب أن تتفكك بعض الاحزاب .

من جهة أخرى ثمن الخميرى ما ورد في حوار رئيس الجمهورية من تأكيد على الإلتزام بالاجال الدستوية لإجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية لسنة 2019، معتبرا أن هذا الالتزام " يعد احتراما للديمقراطية والنظام السياسي ".

 

 

 

نوع: 
المناطق: 
الأقسام: