داخلية حكومة الإنقاذ: تؤكد عدم تحمل أي عواقب للعملية العسكرية التي أطلقها الاتحاد الأوروبي بالبحر المتوسط

الثلاثاء, جوان 23, 2015 - 11:30

عبّرت وزارة الداخلية بحكومة الإنقاذ عن قلقها البالغ من خطورة العملية العسكرية التي أطلقها الاتحاد الأوروبي بالبحر المتوسط لمحاربة ظاهرة الهجرة غير الشرعية والتي لم يتم التنسيق معها.

وأوضحت وزارة الداخلية في بيان الثلاثاء- تلقت وكالة أنباء التضامن نسخة منه- أن ليبيا ليست طرفاً في أي اتفاقيات لإعادة قبول المهاجرين مع عدم التطرق للإجراءات التي ستتخذ بعد إرجاع المهاجرين إلى ليبيا.

وأكد البيان بأن ليبيا لن تتحمل أي مسئولية عن مقتل أي من المهاجرين عبر البحر المتوسط أو بمراكز الإيواء.

مطالباً بترحيل المهاجرين إلى بلدانهم مباشرة من نقطة القبض عليهم.

وأشار البيان إلى عدم تحمل دولة ليبيا أية مصاريف ناتجة عن هذه العملية وخاصة وأنه لم يتم التنسيق مع حكومة الإنقاذ.

 وأوصى البيان بإيجاد معالجات لهذه الظاهرة التي تعتبر ليبيا ضحية لها وتعاني الويلات منها "الأمراض – الإرهاب – الجريمة المنظمة- المتاجرون بالبشر "، على غرار ما ذكره الأمين العام للأمم المتحدة في اجتماعه يوم الأحد في لكسمبورغ مع وزراء الخارجية بضرورة احترام سيادة الدولة الليبية وأخذ موافقتها قبل البدء في أي عملية عسكرية قبالة السواحل الليبية.

نوع: 
المناطق: 
الأقسام: 

تعليقات الفيسبوك