حركة النهضة .. الحكم في تونس لا يزال في حاجة إلى التشاركية

السبت, جانفي 13, 2018 - 14:45

 أكد القيادي بحركة النهضة وعضو مكتبها السياسي، رضا ادريس، ، أن الحكم في تونس لا يزال في حاجة إلى التشاركية حتى لو فاز حزب بعينه بنسبة عالية من أصوات الناخبين، مشددا على أن تلك التشاركية "ليست اضطرارا بل مرحلة من مراحل الحكم". ولاحظ ادريس، في مداخلة ألقاها نيابة عن رئيس الحزب، راشد الغنوشي، في ندوة سياسية بعنوان "التجربة الديمقراطية التونسية .. التحديات والآفاق" أنه لا تزال أمام تونس فرصة تتصالح فيها العائلة الاسلامية مع الدولة وتندمج فيها مع الحكم "، مبينا أن التشاركية والتوافقية التي انهجتها الأحزاب في تونس بعد جانفي 2011 سواء من خلال تجربة "الترويكا" أو "حكومة الوحدة الوطنية " الحالية، جنبت البلاد حربا داخلية وانقسامات واستقطابات حادة كما وفرت المناخ والفرص لتركيز الهيئات الدستورية والمؤسسات.. من جانبه أشار منصف وناس في مداخلة بعنوان "معطلات الانتقال الديمقراطي" إلى ضرورة قيام الدولة والاحزاب وغيرها من الفاعلين في المجتمع والحقل السياسي بجملة من المراجعات، هي على التوالي القبول بمبدأ المراجعة وإعادة النظر في فلسفة المديونية وخاصة الديون الخارجية ومراجعة فلسفة العدالة التوزيعية للموارد الطبيعية. أما المراجعة الرابعة فتتمثل، حسب وناس، في مراجعة فلسفة التنمية الجهوية والمحلية في حين لخص المراجعة الخامسة والأخيرة في إعادة النظر في فلسفة الدولة الاجتماعية لتتحول من "دولة شاملة الى دولة تعاقدية من خلال التحالف مع النقابات ومكونات المجتمع المدني، داعيا في هذا الصدد الى "إعادة التفكير في تقسيم الادوار بين الدولة وبقية الفاعيلين

 

المناطق: 
الأقسام: