الحزب الجمهوري يفتتح مؤتمره السادس وسط حضور هام لممثلي الأحزاب ومؤسسات الحكم والمنظمات

الجمعة, فيفري 3, 2017 - 21:00

(وات)- انطلقت عشية اليوم الجمعة بقصر المؤتمرات بالعاصمة أشغال المؤتمر الوطني السادس للحزب الجمهوري، بحضور العديد من الشخصيات السياسية والجمعياتية وممثلين للرئاسات الثلاثة، لانتخاب قيادة جديدة للحزب وضبط المحاور الرئيسية لبرنامج عمله وإعادة تنظيم هياكله الداخلية بهدف تعزيز دوره في علاقته بحكومة الوحدة الوطنية والملفات المطروحة على مختلف الأحزاب، حسب ما أعلن عنه قياديون في الحزب.

وسينتخب المؤتمرون البالغ عددهم 650، حسب آخر المعطيات الصادرة عن الناطق باسم المؤتمر يوسف الباجي، لجنة مركزية وأمينا عاما جديدا ومكتبا سياسيا ومكتبا تنفيذيا، فضلا عن إحداث خطة منسق جهوي في كل ولاية لتنشيط هياكله الجهوية ودراسة مشروع إحداث منظمتين نسائية وشبابية، إلى جانب المصادقة على 7 لوائح تتضمن برنامجه ومواقفه في مختلف المجالات وذلك خلال ثلاثة أيام من الأشغال.

وسيعمل المؤتمر على تطبيق مبدإ التناصف بين الرجال والنساء في اللجنة المركزية الجديد، حسب ما أعلنت عنه الأمينة العامة المتخلية، مية الجريبي، في كلمة افتتاح المؤتمر.

وقالت مصادر قيادية إن الناطق الرسمي باسم الحزب ونائب أمينه العام عصام الشابي هو الشخصية الأوفر حظا لتولي الأمانة العامة للجمهوري، بعدما تحول عمليا إلى القيادي الأول فيه بسبب الحالة الصحية الصعبة للأمينة العامة ومغادرة أحمد نجيب الشابي له مند سنتين.

وحضر جلسة الإفتتاح شخصيات سياسية وممثلين لرئيس الجمهورية والحكومة ورئاسة مجلس نواب الشعب والعديد من الأحزاب السياسية الحاكمة و المعارضة، وخاصة منها نداء تونس وحزب النهضة والجبهة الشعبية والمسار الإجتماعي الديمقراطي وحراك تونس الإرادة وآفاق تونس ونواب مجلس الشعب ونواب من المجلس التأسيسي وممثلون عن الإتحاد العام التونسي للشغل واتحاد الصناعة والتجارة والإتحاد الوطني للفلاحين والرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان ومن الخارج وفد من جبهة التحرير الجزائرية وجمعيات تونسية في المهجر.

كما حضره احمد نجيب الشابي الزعيم التاريخي للحزب والذي غادره مند سنتين بعد قراره "اعتزال" الحياة السياسية الحزبية.

ودارت الجلسة الإفتتاحية في أجواء احتفالية اختلطت فيها الأنغام والأغاني الملتزمة لفرقة البحث الموسيقي بالشعارات المطالبة بـ"الحرية والعدالة الإجتماعية" و"الوفاء للشهداء" وبـ"الروح بالدم نفديك فلسطين"، في قاعة جمعت، إلى جانب المؤتمرين الـ650، المائات من الضيوف والأنصار.

وفي رسالة وجهها للمؤتمر ونقلها مستشاره الأزهر القروي الشابي ثمن رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي " جهود (الحزب) في دعم التوافق والوحدة الوطنية لبلوغ الأهداف المرسومة وترسيخ المسار الديمقراطي" وهنأ الحزب بمؤتمره، مشيرا الى أنه تعذر عليه حضور افتتاح الأشغال لالتزامات سابقة، حسب ما جاء في الرسالة التي تلاها الناطق الرسمي نائب الأمينة العامة عصام الشابي على الحاضرين.

وأكدت الأمينة العامة المنتهية ولايتها مية الجريبي أن "تونس في حاجة الى هبة وطنية تنقل البلاد من روح الثورة الى مرحلة البناء باعتماد آليات الحكم الرشيد" والى "مشروع وطني" يدعم مكافحة الإرهاب والتنمية وترسيخ نمط مجتمعي عصري.

وصرح الناطق الرسمي للحزب الجمهوري بأن المؤتمر السادس الذي تقدر تكاليفه ب100 ألف دينار سيتواصل في أحد نزل الحمامات بعد الجلسة الإفتتاحية في جلسات عامة واللجان وأن الإنتخابات ستكون بداية من مساء السبت ويتم الإعلان عن نتائج المؤتمر يوم الأحد.

وكان الحزب الجمهوري تأسس في 9 أفريل 2012 على أرضية جمعت بين الحزب الديمقراطي التقدمي وعدة أحزاب أخرى صغيرة. وقد انسحبت أهم هذه الأحزاب بعد سنة من التأسيس.

نوع: 
المناطق: 
الأقسام: